آخر 10 مواضيع : فريق الرجال يغلب فريق الشباب في مباراة تجريبية (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 )           »          لقاء تجريبي بين رجال وشباب نادي الجزيرة (الكاتـب : أ.سليمان الداود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 39 )           »          منتخب سوريا الوطني يتراجع للمركز الثاني بعد فوز الصين في المرحلة الثانية للتصفيات (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 52 )           »          منتخب سوريا الاولمبي يختتم معسكره الداخلي في دمشق (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23 )           »          منتخب سوريا للرجال يغلب نظيره الفليبيني في افتتاح التصفيات الآسيوية (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 21 )           »          منتخب سوريا للشباب يقيم معسكراً خارجياً في روسيا (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 26 )           »          منتخب سوريا للناشئين يجدد فوزه على نظيره اللبناني في مباراة ودية (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 27 )           »          منتخب سوريا للناشئين يغلب نظيره اللبناني في مباراة ودية (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 27 )           »          متفرقات كروية جزراوية ليوم الثلاثاء 11-9-2019 (الكاتـب : albrenss77 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 322 )           »          اجتماع اللجنة المؤقتة لتسيير امور نادي الجزيرة لبحث تامين المال للنادي (الكاتـب : أ.سليمان الداود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 425 )
معجبوا موقع نادي الجزيرة الرياضي في الحسكة على الفيس بوك
 
العودة   منتدى نادي الجزيرة الرياضي في الحسكة > القسم الرئيسي للمنوعات والاسرة والنشاطات > المنتدى العام والمنوعات
المنتدى العام والمنوعات مواضيع عامة تعتمد على النقاش في أمور اجتماعية ,فنية, صحية , منوعات.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-05-2012, 06:37 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

فايز فوق العادة

مقدمة


يقول أنطون المقدسي: «إن القوة المهيمنة على المرحلة التاريخية اليوم، وإلى ما شاء الله، هي العلم بالدرجة الأولى لا التقنية». ومن هذا المنطلق، لعلنا نلمح كما سمعنا «صوتَ صارخٍ في البرية» نراه الآن متمثلاً في قامة عالِم وسريرة فيلسوف، فهو يطلّ علينا مظهِراً لنا دور الرياضيات، مساهماً في علمها الواسع، وكذلك دور الفيزياء مبحِراً في يمِّها الشاسع، ومن ثمَّ ينطلِق إلى المعلوماتية، ليقفِز إلى الكونيات وعلوم الفضاء مركِّزاً على أهمية علم الفلك في وصولِنا للنهضة أو التقدم المرجوّ لاحقين بركب الحضارة، مذكِّراً إيانا كيف حكَمَت بريطانيا العظمى العالم في القرن التاسع عشر عن طريق أساطيلها البحرية من خلال سيطرتها على البحار، فعلى نفس النحو نجد اليوم أميركا تحكم العالَم من خلال الفضاء وعلوم الفضاء وأولها علم الفلك.
لم يستطِع فايز فوق العادة، وهو قامَة عالِم وسريرة فيلسوف أن يصمُتَ البتّة، وهو «صوتُ صارِخ في البرية»، فكم من مرة أشار في محاضراته إلى المخاطر الهائلة التي تحيق بالبيئة، والإنسان يمضي مدمِّراً إياها. وعلى هذا ففي ثورة يأسه لما يحصَل في البيئة وفي العالم من تدهور للقيَم وانقلاب في المفاهيم، ظلَّ يركّز والدموع في عينيه على أن العلم إلهام كوني، على أن العلم أخلاق، على أن العلم فن وتأمل وذوق ورؤيا، على أن العلم رسالة نستطيع من خلالها أن نصبو إلى الحرية والانعتاق بالمعرفة.




للمزيد من مواضيعي

   موقع نادي الجزيرة الرياضي   ||   الكاتب: صكر الفرات    ||  كل مواضيعي في المنتدى

 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:38 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

سيرة حياته


- مواليد دمشق، 1942. - كان الأول على الطلاب السوريين في الشهادة الثانوية – الفرع العلمي عام 1959.
- تخرج كمهندس مدني من جامعة حلب عام 1964.
- عمل كمهندس مدني في عدد من المشاريع: الغاب – تحويل روافد الأردن – أوتوستراد دمشق-حلب وغيرها.
- تحول إلى المعلوماتية عام 1974 حيث أدخل الحاسوب إلى وزارة المواصلات، وكانت الوزارة ثاني جهة في سورية تقوم بإدخال الحاسوب بعد المكتب المركزي للإحصاء.
- أسس الجمعية الكونية السورية عام 1980.
- ألقى منذ تأسيس الجمعية مئات المحاضرات في مختلف المحافظات السورية وفي بعض البلدان العربية والأجنبية، تضمنت المحاضرات طيفاً واسعاً من المواضيع مثل: الرياضيات – الفيزياء – الفلك – المعلوماتية – الحاسوب – فلسفة العلوم – تاريخ العلوم.
- نشر في مجلات وصحف محلية وعربية وأجنبية 380 مقالة حول المواضيع المذكورة.
- ألف وترجم 40 كتاباً حول تلك المواضيع.
- قدم وأعد برنامجين تلفزيونيين: بطاقة إلى الكون – مجلة العلوم.
- يقدم ويعد برنامجاً إذاعياً بعنوان: مجلة العلوم.
- أسهم بتأسيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك.
- يعد وينفذ دورات علمية متقدمة لكافة العاملين في الدولة بمعدل دورتين في السنة تتناول المعلوماتية الحديثة وأساليب تطبيقها في العمل، وقد تجاوز عدد هذه الدورات 55 دورة.
- رئيس الجمعية الكونية السورية.
- عضو في اللجنة الخاصة بتطوير علوم الفضاء والفلك في سورية حتى العام 2020م.
- عضو في الجمعية الكوكبية العالمية.
- عضو مجلس إدارة منتدى الشبيبة للعلوم والمعلوماتية.
- أعد بحثاً حول دور الرياضيات في الفيزياء، نشر البحث بعنوان:
Can Topolgy Solve the Elementary Particles Problem
نُشِرَ البحث في المجلة العلمية العالمية المحكمة.
Speculations in Science and Technology
في العدد 19 للعام 1996. وأعيد نشر البحث في
The Proceedings of PIRT – CMS – Kolkata – 2008
- حدد القيود الفيزيائية للحوسبة الالكترونية في بحث بعنوان:
Thermodynamic and Quantum Mechanical Limitations of Electronic Computation
نُشِرَ البحث في المجلة العلمية العالمية المحكمة.
Speculations in Science and Technology
في العدد 20 لعام 1997م.
- برهن أن المشتري وُلِد نجماً في بحث بعنوان:
The Sun and Jupiter as a Binary System
نُشِرَ البحث في المجلة العلمية العالمية المحكمة.
Speculations in Science and Technology
في العدد 21 للعامين 1998/1999م.
- قدم بحثاً بعنوان «كيف نتذوق الرياضيات» عن علاقة الرياضيات بالموسيقى في المؤتمر الذي عقدته اليونسكو لتدريس الرياضيات عام 1996 في تونس.
- برهن معضِلة رياضية تاريخية تُعرَف باسم: فرضية ريمان في بحث بعنوان:
How to Prove the Riemann Hypothesis
نُشِرَ البحث على الإنترنت في المجلة العلمية
General Science Journal
بتاريخ 18/3/2005.
أعيد نشر البحث في:
The Proceeding of PIRT – CMS – 2007 – Kolkata
أعيد نشر البحث في المجلة العلمية العالمية المحكمة.
Spacetime & Substance
في العدد V.7,No1 (31), PP. 1-8 (2006)
- برهن معضلة رياضية تاريخية تتعلق بوجود عدد أولي بين عددين مربعين متتاليين في بحث بعنوان:
There is Always a Prime Between N2 and (N+1)2
نشر البحث على الانترنت في المجلة العلمية
General Science Journal
بتاريخ 17/2/2006م.
أعيد نشر البحث في المجلة العلمية العالمية المحكمة.
Galilean Electrodynamics
في عددها الخاص الثالث لعام 2007 الصادر في خريف العام المذكور.
- قدم برهاناً رياضياً لمعضلة رياضية تاريخية تعرَف بمسألة الألوان الأربعة في بحث بعنوان:
A Pure Mathematical Proof of the Four Colour Problem
نُشِرَ البحث على الانترنت في المجلة العلمية
General Science Journal
بتاريخ 8/8/2006.
أعيد نشر هذا البحث في المجلة العالمية المحكمة:
Global Journal of Pure and Applied Mathematics (GJPAM) Vol (4)
No (4) (2008)
- قدم برهاناً مختصراً ومباشراً لمعضلة رياضية تاريخية تُعرَف باسم نظرية فيرما الأخيرة في بحث بعنوان:
A Simple Short Proof of Fermats Last Theorm
نُشِرَ البحث على الانترنت في المجلة العلمية
General Science Journal
بتاريخ 16/11/2006.
أعيد نشر البحث في:
Proceedings of PIRT – CMS – 2006 – Kolkata
أعيد نشر البحث أيضاً في المجلة العلمية العالمية المحكمة
Advances in Applied Mathe matical Analysis Vol (3) No(1) (2008)
أعيد نشر البحث أيضاً في المجلة العلمية العالمية المحكمة
Global Journal of Pure and Applied Mathematics (GJPAM) Vol (4)
No (2) (2008)




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:38 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

مؤلفاته


1) ارتحال إلى أعماق الكون، وزارة الثقافة، 1984.
2) الأجسام الطائرة المجهولة: دراسة وتحليل، 1984.
3) ما هو الكمبيوتر؟، دار الرشيد، 1985.
4) نحن والرياضيات، دار الفكر، 1987.
5) منعطف الرياضيات الكبير، وزارة الثقافة، 1987.
6) الثقوب الكونية السوداء، دار المعرفة، 1988.
7) علم الفلك وفلسفة النسق الكوني، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، 1992.
8) شرخ في مرآة الفكر البشري، دار المعرفة، 1994.
9) الذاكرة الكونية، أكاديميا، 1995.
10) ما هو الكون؟ شعرية العلم، دار علاء الدين، 2002.
11) المجموعة الشمسية من منظور معاصر، دار الفكر، 2002.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:39 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

الترجمات


1) الذكاء الصنعي بلغة البيزك، تأليف: مايك جيمس، دار الرشيد، 1988.
2) الاتصال مع النجوم، تأليف: رين هارت بردور، دار الرشيد، 1988.
3) 2500 مسألة محلولة في المعادلات التفاضلية، تأليف: ريتشارد رونسون، أكاديميا إنترناشيونال، 1989.
4) مقدمة إلى نظرية المعلومات: الرموز – الإشارات – والضجيج، تأليف: جون ر.بيرس، وزارة الثقافة، 1990.
5) ما بعد أينشتاين: البحث العالمي عن نظرية للكون، تأليف: ميشبو كاكو، جنيفر تريز، مراجعة: محمد دبس، أكاديميا، 1991.
6) أزمة الطاقة والدراسات الكونية، تأليف: ميكزيسلو توبة، دار المعرفة، 1992.
7) الطرائق المتقدمة في برمجة الكومبيوتر، دار الرشيد، 1992.
8) 3000 مسألة محلولة في الفيزياء، تأليف: ألفن هالبرن، أكاديميا إنترناشيونال، 1996.
9) 3000 مسألة محلولة في حساب التفاضل والتكامل، تأليف: إليوت مندلسون، أكاديميا، 1996.
10) 2000 مسألة محلولة في الكهرومغناطيسية، تأليف: سيد نصر، أكاديميا، 1997.
11) الحضارة المريخية: مدينة على تخوم الأزل، تأليف: ريتشارد هوغلاند، دار الطليعة الجديدة، 1997.
12) 2000 مسألة محلولة في الديناميكا الحرارية (الترموديناميكا)، تأليف: بيتر لايلي.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:39 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

قراءة في فكر فايز فوق العادة


دراسة الأستاذ موسى الخوري:


الفكر الحر:


يشكل التعمق في العلوم منعطفاً كبيراً بالنسبة للكثيرين من الدارسين والباحثين والعلماء. فالعلم اليوم، تحت خضم الاختراعات التقنية التي لا تحصى، الغث منها والثمين، تطرح تساؤلات كبرى على مستوى الفكر نفسه، وعلى مستوى المعرفة الإنسانية ككل. إن فلسفة العلوم اليوم ترتاد تخوماً لم يصلها الإنسان من قبل على الإطلاق، لا في المجالات الفلسفية ولا في المجالات العقائدية. ويمثل ذلك تحولاً على مستوى الإنسانية ككل، تحول قد يكون بداية أو إشارة إلى بداية تطور عميق في الكائن الإنساني نفسه. إن التعمق في فهم الأفكار العلمية المعاصرة يتطلب بداية وقبل كل شيء القدرة على التخلص من الأفكار المسبقة التي ترسبت في لاوعينا وفي تربيتنا بل وحتى في علومنا القريبة. ومن هنا فإن التعمق أكثر فأكثر في العلم الحديث يتطلب الاختيار بين الانتماء إلى فريق من المفسرين لهذا العلم، أو البقاء بين قلة من النخبة القادرة على حدس الأبعاد الأوسع، والآفاق الأبعد لما تطرحه الفيزياء والبيولوجيا والكونيات والرياضيات والمعلوماتية وغيرها من العلوم من أفكار وتساؤلات.

إن المهندس فايز فوق العادة يعد أحد المتبحرين القلائل في عمق العلوم الحديثة وفلسفتها، ليس في الوطن العربي فقط، بل وربما في العالم كله. فهو عبر متابعته لتطور الأفكار العلمية ونظريات الفيزياء والرياضيات، ومشاركته في وضع حل بعض المسائل الهامة في هذا المجال، يمثل فكراً استطاع فهم الإشكاليات الكبرى في العلم المعاصر، والتساؤلات الكبرى التي يطرحها هذا العلم على العقل الإنساني.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:39 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

ن هنا، فإن فايز فوق العادة يشكل أحد الذين وقفوا وقفة مطولة أمام هذا المنعطف الكبير. والخيار ليس سهلاً بالتأكيد، أو هو بالأحرى ليس خياراً بقدر ما هو موقف وحياة. وهو يعبر دائماً من خلال محاضراته ومقالاته وحواراته عن هذا المبدأ الأساسي، وهو حرية الفكر من كل رأي مسبق ومن كل ما قد يعيق تقبل وتصور وطرح أفكار جديدة. وهو غالباً ما يردد العبارة التالية: «إنه لأجمل أن ننظر إلى السماء والكون، ونتأمل في جماليات الكون وعمقه، من إضاعة الوقت في جدالات هذا العالم التي لا معنى لها ولا طائل منها». وهو يغمز في تتمة لهذا القول فيتابع: «لأن الكون يبقيني حراً من الانتماء لكل مظاهر الفكر التقليصية التي تقيد حرية النظر إلى الطبيعة والكون وتمنع تقبل الأفكار والنظريات الجديدة». إن الهاجس المعرفي عند فوق العادة هو هاجس مرتبط بالدرجة الأولى بحرية الفكر، فالمعرفة لا يمكن أن تأتي من فلسفات أو مرجعيات لا يمكن مناقشتها وبرهانها، نظرياً وتجريبياً. إنها رؤية عالم بكل معنى الكلمة، لكن هاجسه المعرفي الحر لا يقف عند هذا الحد، فالعلم نفسه لا يجب أن يتحول إلى مرجعية جامدة أو إلى عقيدة قادرة على إلغاء التيارات الفكرية الأخرى. فالعلم هو سبيل إلى اختبار الحقيقة، وإلى اكتشاف أسرار الطبيعة والكون، لكنه أداة لا تظل فعالة إذا غلب العقل العلمي هاجس المنهجية العلمية نفسها. فالعلم يتجاوز نفسه باستمرار، ويجب أن يظل كذلك، أي يجب أن يستمر في طرح الأفكار الجديدة، دون أن يقيد نفسه مسبقاً بفكرة الوصول إلى الحقيقة المطلقة، كما فعلت العقائد في العصور القديمة.

إنه موقف صعب ولا شك، وقلة من الأشخاص تستطيع القبول به. فالإنسان يحتاج إلى ما يريح حاجته النفسية والعقلية على حد سواء في فهم هذا العالم وتعقيده كما وصعوباته وأسراره. فكم بالأحرى يجب أن تكون القوة الداخلية، الفكرية والنفسية، عند من يستطيع أن يقف في مواجهة لا نهاية الكون كما بتنا نعرفه اليوم، دون أن يسقط عليه تفسيراً مسبقاً. إنه لمن الصعوبة بمكان أيضاً الاعتراف بأن العلم لم يقدم حتى الآن، رغم كل النظريات العظيمة التي جاء بها القرن العشرين، سوى الأسئلة، وبعض إجابات تحمل في طياتها الأسئلة الكبيرة أيضاً. وكم هو صعب أكثر وأكثر القول بأن الإنسان لا يزال يفك رموز الشيفرة الكونية، وأنه لم يزل جاهلاً أمام هذا الكون العظيم.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:40 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

رد: فايز فوق العادة
الدكتورة نحوى قصاب حسن -وزيرة الثقافة-
تكرم المهندس فايز فوق العادة


إن القدرة على تمييز الإشكاليات المعاصرة في النظريات العلمية وفي تفسيرها هو ما يشكل بالنسبة لفايز فوق العادة هذه القدرة في الحفاظ على هذه الرؤية المنفتحة على الآفاق المجهولة للكون. فنظرية الأوتار الفائقة مثلاً لا تعد حتى الآن نظرية كاملة رغم آلاف الصفحات التي كتبت فيها. إنه يدرك أن العلم يحتاج إلى أفكار جديدة قبل أن يستطيع بلورة نظرية تجمع بين تفسيري النسبية العامة والميكانيك الكوانتي. وهو بالمقابل ينظر إلى الاكتشافات الباليونتولوجية التي بنيت عليها نظرية التطور، ويدرك أنها تطرح أساساً عميقاً يدل على استمرارية تطور الحياة على الأرض عبر ملايين السنين، لكنه بالمقابل يتساءل محقاً عن الدافع العميق في المادة الذي قاد هذا التطور، وهل تكفي قوانين داروين ومن تبعه من بعده من اصطفاء وبقاء للأفضل لتفسير هذه المظاهر الحية الفائقة التنوع والذكاء والتنظيم؟ من جهة أخرى، فإن مسألة مثل إمكانية لقاء كائنات من خارج المجموعة الشمسية، كائنات ذكية قد لا تشبهنا، أمر يعيد فتح إشكاليات الحياة ومعناها في الكون. وهو عند هذه النقطة لا يغفل دراسة الملفات الكثيرة التي تحدثت عن لقاءات مع كائنات كونية، لكنه بالمقابل يطرح الأسئلة العلمية ثم التساؤلات الأصيلة حول معنى الحياة في الكون، ومعنى اللقاء بكائنات أخرى، وهل نحن مستعدون لمثل هذا اللقاء؟
رد: فايز فوق العادة
جانب من حفل تكريم المهندس فايز فوق العادة


إن هذا الفكر المتحرر من كل ما يمكن أن يشكل فكرة جامدة ونهائية، يتقبل ببساطة فكرة تغير كبير سيحصل في العلم خلال السنوات القادمة، ويتقبل كذلك حرية أن يكون للآخر رأي مختلف، شرط ألا يحاول فرضه عليه. وهو في ذلك إنما يحول الفكر الإيماني التقليدي إلى إيمان مبدئي بالحرية الفكرية، التي هي ضرورة حقيقية لكل تطور إنساني في المستقبل.



 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:40 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

لمحات من فكر فايز فوق العادة


كتاب «ما هو الكون؟ شعرية العلم» نموذجاً

مدخل
إن الثقافة العلمية ضرورية للحد من الإنتاج العسكري والاستهلاكي ولتحويل العلم إلى أداة لتعميم العلم والرفاهية ولإعادته إلى جذره المعرفي الذي يضفي المعنى على انبثاق الذات الإنسانية.
إن الثقافة العلمية ضرورية كي توفر للمجتمعات البشرية المستلزمات المادية لانتقال الجنس البشري إلى المرحلة الكونية .
إن الثقافة العلمية ضرورية كي يعاد النظر بالعلاقة بين النشاط الاقتصادي والبحث العلمي.

إن الثقافة العلمية ضرورية لجلب احتياجات البقاء من خارج كوكب الأرض ولتطوير حياة كونية على صعيد الكون وحياة كونية على صعيد الأرض.
ولكن ما هي الآلية لفعل ذلك؟
إن تبسيط العلوم هو الآلية الأساسية لتفعيل الثقافة العلمية كي يدخل الفكر العلمي إلى ذهن كل فرد.
يقرر أينشتاين إن الفكر هو صانع الحقائق، ولكن منهم من يقول أن العلم قد نشأ على هامش المستند الحسي، وهذا الرأي لا عيب فيه فالفكر الإنساني في توقه إلى الخلود قد أبدع مثالاً موازياً هو الأسطورة، والأساطير تعد الإنسان بالخلود شريطة الالتزام بممارسات حسية.
لقد تنبه الفكر الإنساني متأخرًا لهذه الحقيقة، فقد صنع أسطورة جديدة توفر ضمانة مادية ومنطقية للخلود هي أسطورة العلم.
لابد من القول إن الأسطورة هي نسغ الحياة وهي الحياة في منظورها الجمالي. لا علم بلا نبوءة إذ إن النبوءة هي القاسم المشترك بين كل الأساطير، ثم إن النبوءة العلمية ترتكز إلى مقدمات. ولكن النبوءة لا تنفع في سياق الاختراقات الكبرى وهنا يأتي دور الوعي الخلاق، فالقفزة هي عطاء من إنسان مبدع يتمثل بتقدم كيفي كبير في النظرية العلمية، وهي معاناة جمالية ووصفة شعرية في حياة ذلك المبدع.
لقد سها الجميع عن صانع الأسطورة فالتركيز انصب على الأسطورة ذاتها ولكن التجربة ليست دائماً ناجعة. أكد لنا ماكسويل منذ القرن التاسع عشر أن الوهم الحسي العلمي لا يتجاوز كونه وهماً فالموجات الكهرومغناطيسية تتخللنا من كل جانب ولا نستدل على وجودها إلا بفضل معادلات ماكسويل، كما أن أينشتاين يثبت وبشكل عقلي بحت بأن المادة هي المسؤولة عن انحناء الفراغ وهذا الانحناء هو بدوره مسؤول عن سلوك المادة، وها هو ذا ميكانيك الكم يقرر أن النتيجة تسبق السببب فالوعي هو الذي يخلق الوجود.
إن الأولوية لصانع الأسطورة، فالعلم في حياة العالِم الحقيقي قصيدة شعرية تقذفها عبقريته إلى ساحة الوعي في لحظة كشف كما في حالة الشاعر أو الموسيقي أو الرسام.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:41 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

رد: فايز فوق العادة
من الجلسات التأسيسية لاتحاد علوم الفضاء
والفلك العربي


محتويات الكتاب
- الكونيات عند جبران.
- العلم والخيال العلمي.
- لو لم يكن القمر موجوداً.
- لو كان القمر أقرب إلينا.
- لو كانت كتلة الارض أصغر.
- لو كانت كتلة الشمس أكبر.
- لو كان محور الأرض منطبقاً على مستوي مدارها.
- لو انفجر نجم بالقرب من شمسنا.
- لو اقترب من الشمس نجم آخر.
- لو اخترق ثقب أسود الأرض.
- لو كان بمقدورنا أن نرى بالأ شعة تحت الحمراء.
- لو انقشعت طبقة الأوزون بشكل كامل.
- الآثار المستقبلية للقاء الكائنات الكونية.
- دور الرياضيات الحديثة في العلم المعاصر.
- المعلوماتية والمشروع المعلوماتي.
- ماهو الزمن؟
- التجول عبر الزمن.
- الحقيقة من منظور العلم.
- ارتحال إلى نهايات الكون.
- الكون الكوانتي.
- الحاسوب الكوانتي.
- كيف نتذوق الرياضيات؟
- خاتمة: الدماغ والكون.
- أعمال أخرى للمؤلف.



 

 

 


   

رد مع اقتباس
قديم 16-05-2012, 06:41 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
صكر الفرات
 
الصورة الرمزية صكر الفرات
 

 

إحصائية العضو










صكر الفرات غير متواجد حالياً



علم العضو


 




أضفني الى الفيس بوك
 

 

 



 

الحقيقة من منظور العلم
على الرغم من أهمية مصطلح الحقيقة فإن السبب الكامن وراء اختراعه يتجاوز أهمية المصطلح بحد ذاته.
إن مصطلح الحقيقة قائم على التفسير ولكن لماذا نحن بني البشر ننزع إلى التفسير؟ ألا تكفي التجربة للوصول لليقين. فعندما نلقي السؤال على الطبيعة فالطبيعة تجيب على قدر السؤال دون زيادة، أي دون تفسير.
يقتنع الأداتيون بالتجريب، أما ما تبقى فهو مجرد تخيلات. وحسب الوضعيين، فإن الفلسفة ليست إلا أداة لغوية، عملها ملاحقة العلم وتدوين نتائجه، وبالتالي هي فائض معلوماتي، ولكن إذا قبلنا مع الوضعية أن قصد الاكتشاف هو التنبؤ دون التفسير نكون كمن يخلط الواسطة بالهدف، فلا يعقل أن يتحدد الغرض من إطلاق مركبة فضائية بحرق الوقود.
إن الحلم والحياة الواعية من طبيعة واحدة، فإذا كانت اليقظة حالة عيانية، فإن الحلم حالة تذهنية، فالحلم بهذا المعنى تأكيد على ضرورة الفهم. فالحلم لا يتناول الجزئيات والاستغراق في التفاصيل وإنما يتناول حالة بمجملها.
إن الفهم لا يحدث على خلفية التنبؤ بل على خلفية التفسير، فالنسبية العامة توفر عدداً كبيراً من التنبؤات لكنها تقدم تفسيراً لآلية الجذب الثقالي.
يقول أينشتاين: «إن الجذب الثقالي ينجم عن انحناء الزمكان الذي يسببه التواجد الفيزيائي للكتلة».
ولكن التفسير (لماذا) يختلف عن التعرف (ماذا)، فإذا كان التفسير يقابل البساطة والتماسك والإحكام فإن التعرف يعني التعقيد والشواش والأطروحات غير المبررة.
ولما كان التفسير هو زتة الذهن الخلاق والحر فإن الحلم يوفر ساحة أوسع لتوليد الأفكار بينما الحياة اليومية تساهم في تثبيط الأفكار ولجمها. كما الأرقام الرومانية التي تحولت إلى مصادرة يومية وقفت عائقاً أمام تطور الرياضيات لأنها كانت تنطوي على حجم هزيل للتفسير.
إن التنبؤ يسبق التفسير، وعلى الرغم من أن التنبؤ يصيغ المستقبل وأن التفسير يأتي متأخراً فإنه يضيء الحقيقة. أي أنه أكثر مفهومية ومعقولية.




 

 

 


   

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
العادة, فايز

آخر المواضيع المُضافة في منتدى المنتدى العام والمنوعات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه للموضوع : فايز فوق العادة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فايز حموي : لا نستطيع مناقشة قرار مؤسسة رياضية ابو فادي البرازيلي منتدى الرياضة السورية 5 19-03-2011 05:58 PM
الشيخ فايز النامس مهنئاً بالعيد الوطني الكويتي آلان سرحان أخـبـار وأحـداث 4 01-03-2011 01:26 AM
الغايب حاضراً في لقاء اليوم أ.سليمان الداود أرشيف المواضيع المميزة والمقابلات الحصرية 12 21-10-2009 05:53 PM
إسبانيا مرشحة فوق العادة لبلوغ النهائي jazrawi in austria منتدى كرة القدم العربية والأوربية والعالمية 2 24-06-2009 02:28 AM
صدور حكم الاعدام بحق لاعب نادي الشارقة الاماراتي فايز جمعه غاندي زافي منتدى كرة القدم العربية والأوربية والعالمية 0 28-03-2009 06:54 PM



RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

نادي الجزيرة الرياضي في الحسكة

↑ آخر مواضيع موقع نادي الجزيرة الرياضي في الحسكة


Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir

جميع المشاركات المكتوبه في المنتدى تعبّر عن وجهة نظر صاحبها فقط, ولا تعبّر بأي شكل من الأشكال عن وجهة نظر إدارة المنتدى